إعتصام الأول من أيار : إرفعوا الحصار عن حق العمل للاجئين الفلسطينيين

نظم الإئتلاف اللبناني الفلسطيني لحملة حق العمل للاجئين الفلسطينيين في لبنان والذي تقوده جمعية النجدة الإجتماعية إعتصاماً بمناسبة الاول من ايار (يوم العمال) تأكيداً على حق العمل للاجئين الفلسطينيين في لبنان وللمطالبة برفع الحصار عن هذا الحق. وقد شارك في الاعتصام ممثلو الفصائل الفلسطينية وسفارة فلسطين ومؤسسات محلية ودولية وبحضور الآف من اللبنانيين والفلسطينيين والأجانب امام مقر الاسكوا وفي اقرب نقطة الى البرلمان اللبناني.

وتحدث باسم إئتلاف حق العمل الأستاذ “علي المحمود” نائب رئيس اتحاد عمال فلسطين في لبنان، فوجه التحية إلى كل عمال العالم، بما فيهم عمال فلسطين الذين يعانون ظروف عمل صعبة. وأكد على أهمية اصدار مرسوم تنفيذي للمرسوم البرلماني حول 11064704_859529180751293_32071232955570929_n 11128861_859530470751164_2392051909548060958_n 11175013_859528334084711_8194792574321845483_n 11178255_859528430751368_1604880269014892724_n 11182231_859530944084450_483193019136664074_n 11200588_859528160751395_5308880863185042039_n 11205074_859528640751347_8131831921483722350_nعمل الفلسطينيين في لبنان، بالرغم من نواقصه، والذي أقر في شهر آب من العام 2010. وأشار علي إلى ضرورة معالجة الثغرات والنواقص في المرسوم البرلماني لجهة شموله كافة المهن والأجراء الفلسطينيين، بما في ذلك السائقين والصيادين والمهن المنظمة بنقابات مهنية. كما طالب بإلغاء مبدأ المعاملة بالمثل من كافة قوانين العمل وشمول كافة الأجراء من تقديمات الضمان الإجتماعي بما يساوي قيمة المساهمة المالية للعمال الفلسطينيين. في الوقت نفسه والى حين حصول ذلك طالب علي بتسهيل الحصول على اجازة العمل وتجديدها مؤكدا على ان اللاجئين الفلسطينيين متمسكين بحقهم في العودة ورفضهم كل مشاريع التهجير والتوطين مع احترامهم سيادة وامن واستقرار لبنان وعدم التدخل في الشأن الداخلي اللبناني.

وكان الإعتصام قد أفتتح بترحيب من عضو إئتلاف حملة حق العمل الاستاذ فارس عايش، الذي شكر المتضامنين والمشاركين ووجه التهنأة إلى عمال العالم وأكد على مواصلة التحركات إلى حين تحقيق الحقوق والعدالة الاقتصادية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين في لبنان لاسيما الحق في العمل في كافة المهن وبدون قيود او تمييز

ثم توالى على الكلام ممثل مؤسسة الدياكونيا في لبنان” رودلف جبرايل” فشدد على شمولية حقوق الإنسان وعدم جواز تجزئتها، ودعا لبنان الى إحترام وتطبيق إلتزاماته الدولية والإقليمية بتطبيق مبدأ عدم التمييز ومنح اللاجئين الفلسطنيين الحق في العمل.

من جهته شدد الاستاذ احمد ديراني، رئيس المرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين، على عدم جواز تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل على اللاجئين الفلسطينين ذلك لعدم إنطباقه قانونيا وسياسيا عليهم نظرا لخصوصية وضعهم كلاجئين. كما شدد على حق العامل الفلسطيني في الاستفادة الكاملة من تقديمات الصندوق الوطني الاجتماعي كونه يدفع الرسوم كاملة، ودعا الى مرسوم تطبيقي لقانون العمل الذي عدل في 2010 والذي استثنى اللاجئ الفلسطيني من مزاولة المهن الحرة المنظمة بقوانين النقابات. وفي ختام كلمته دعى الاستاذ ديراني الى وحدة العمل النقابي وشموله كافة المقيمين على الاراضي اللبنانية.

ثم تلت الانسة ملفينا ابو ردينه منسقة حملة حق العمل وبرنامج المناصرة في جمعية النجدة الإجتماعية، مذكرة موجه الى الرئيسين نبيه بري وتمام سلام وإلى وزير العمل والنواب، ومن ابرز مطالبها:
• دعوة السلطات اللبنانية لإتخاذ الأجراءات اللازمة لرفع القيود والأجراءات التمييزية عن القانونين 128 و129/2010 وتطبيقهما مع التعديلات التي تسمح بتمكين اللاجئين الفلسطينيين المقيمين والمسجلين في لبنان من الحصول على إجازة عمل دائمة ومجانية ذلك في خطوة تمهيدية إيجابية من أجل الإلغاء الكامل لإجازة العمل
• إتاحة الفرصة للاجئين الفلسطينيين في لبنان الاستفادة من جميع تقديمات الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي مقابل إخضاعهم لتسديد الإشتراكات المترتبة عليهم كاملة.
• التشريع لإستثناء اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل او شرط الحصول على الجنسية اللبنانية، إينما وجد في القوانين اللبنانية المتعلقة بالعمل، ومنح اصحاب الكفاءة ومستوفي الشروط منهم، الحقوق التي تمنحها إياهم المواثيق الدولية التي صادق عليها لبنان.

وفي الختام كانت هناك عروض فنية قدمتها كشافة اشد، فرقة اوتار للراب، فرقة العائدين للفنون الشعبية، موسيقى “إربه” حسام زامل، ومصطفى ولارا زمزم قدما اغاني وطنية، هذه الفنون التي عبرت عن التراث الفلسطيني الذي لا يزال يتوارث بين الاجيال رغم فترة اللجوء الطويلة، وتُحاكي معاناة اللاجئين الفلسطينيين جراء حرمانهم من العديد من الحقوق في لبنان.

About najdeh

Association Najdeh –AN- was founded at the beginning of Lebanese civil war in 1976 by a group of independent secular Lebanese group to economically empower the displace Palestinian refugee women of Tel-Za'ater camp, one of the destroyed Palestinian refugee camp. These women became the main breadwinners of their families. Pieces of canvas and threads-Palestinian embroidery- were distributed to Tel-Za’atar displaced women and AN paid them for their work while working on selling the embroidery pieces. Later on the same year Najdeh started a nursery and a KG for these embroidery working women to enable them to work while providing their children the needed care
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s