النشرة الدورية “شباط- آذار- نيسان”

النشرة الدورية

“شباط- آذار – نيسان

عدد4

وقفة مطلبية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

دعماً للحركة النسائية في لبنان، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة، شاركت جمعية النجدة الاجتماعية وبالتعاون مع المجلس النسائي اللبناني وبالتنسيق مع عدة جمعيات نسوية بتنظيم وقفة مطلبية في ساحة رياض الصلح- بيروت ، اليوم الأربعاء، من أجل رفع عدد من المطالب المحقة  المتعلقة بحقوق جميع النساء في الأراضي اللبنانية من مواطنات ولاجئات ونازحات الى أصحاب القرار والحكومة.

كلمة المجلس النسائي اللبناني ألقتها رئيسة المجلس المحامية إقبال مراد دوغان قالت فيها “يطل علينا مرة أخرى الثامن من آذار، يوم المرأة العالمي، والمرأة اللبنانية تراوح مكانها. إنه العام 2017، وما زلنا نحلم ونعمل لإرساء قواعد دولة الحق والمساواة في وطننا”.

وأوضحت دوغنا أن الوقفة اليوم التي تتشكل  “من منظمات نسائية وهيئات المجتمع المدني المتنورين من المثقفين والنقابين والعاملين في الشأن العام والإعلاميين عازمات على المضي في نضالنا دون هوادة ودون مهادنة وبكل الأشكال والوسائل التي يتيحها لنا الدستور اللبناني، حتى نيل مطلبنا بالمساواة التامة والمواطنة الكاملة في الحقوق وفي الفرص وفي الكرامة الانسانية ورفع كل أشكال التمييز بحقنا في كل المجالات والقول عالياً:

نطالب بتطبيق مبادىء الدستور اللبناني.

نطالب بتحقيق المساواة بين المرأة والرجل.

نطالب بتحقيق المواطنة الكاملة والفاعلة للنساء.

نطالب بقانون عادل للجنسية يتيح للمرأة كما يتيح للرجل، حق منح جنسيتها لأولادها وزوجها.

نطالب برفع كافة التحفظات عن اتفاقية “القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة سيداو” والتصديق على البروتوكول الاختياري الملحق بالاتفاقية.

نطالب بإقرار قانون تجريم العنف الأسري ضد النساء والفتيات دون اي تشويه.

نطالب بتنزيه التشريع اللبناني من كل نص مجحف بحق المرأة ولا سيما في قانون العقوبات وذلك بإلغاء المادة 522.

نطالب بادراج الكوتا النسائية في القانون الانتخابي تضمن وصول 30% على الأقل من أصل 128 الى سدة البرلمان.

واضافت:”نطالب بمشاركة المرأة، على قدم المساواة مع الرجل، في إدارة الدولة والمجتمع.

نطالب بقانون مدني للأحوال الشخصية

نطالب بتوقيع المجلس النيابي على الاتفاقية الدولية بشأن تعزيز حقوق الاشخاص المعوقين وكرامتهم والمصادقة على جميع المواد المتعلقة بالاتفاقية وتطبيقها في اسرع وقت

نطالب بتجريم الاتجار بالنساء والبغاء

وفي الختام، أكدت  دوغان على التمسك بالنضال الديمقراطي كوسيلة لإنتزاع حقوق النساء في المواطنة الكاملة غير المنقوصة والشراكة الفعلية في الوطن وإقرار كافة المطالب التي تدافع وتناضل الحركة النسائية والديمقراطية من اجلها.

وحملت المشاركات يافطات تطالب  بإقرار الحقوق المدنية والاقتصادية والاجتماعية، وقانون الجنسية، وحماية النساء ومنحهن العدالة والأمان”.

الوقفة المطلبية جاءت بدعوة من الحركة النسائية ( المجلس النسائي اللبناني – لجنة حقوق المرأة اللبنانية- جمعية Fe-male- التجمع النسائي الديمقراطي- الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة- منظمة أبعاد- مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنمويCRTD – حملة جنسيتي حق لي و لاسرتي- جمعية النجدة الإجتماعية- منظمةSMART Center “سمارت سنتر”- المعهد العربي لحقوق الإنسان- عدل بلا حدود- الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الإنتخابات LADE- منظمة كفى عنف و استغلال- مؤسسة عامل الدولية – اللجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة – التحالف الوطني لدعم تحقيق المشاركة السياسية للنساء في لبنان).

18308740_1493618787378199_1349015427_n

اعتصام إئتلاف حملة حق العمل للاجئين بمناسبة الأول من أيار

تأكيداً على الحق في العمل للاجئين الفلسطينيين ورفضاً للقوانين الجائرة التي تحرمهم من مزاولة العمل، نظم الإئتلاف اللبناني الفلسطيني لحملة حق العمل للاجئين الفلسطينيين في لبنان والذي تقوده جمعية النجدة الإجتماعية إعتصاماً بمناسبة الأول من أيار (يوم العمال)، وقد شارك في الاعتصام ممثلو المؤسسات الأهلية، والنقابية، والأحزاب الفلسطينية واللبنانية وبمشاركة حشد كبير من اللبنانيين والفلسطينيين أمام مبنى العازارية شارع رياض الصلح في مدينة بيروت.

يترافق عيد العمال هذا العام مع إضراب الأمعاء الخاوية الذي يخوضه الأسرى الفلسطينيون في سجون الإحتلال الإسرائيلي. وهذا ما يميّز إحتفالات هذا العام، بأنها يوم النضالات والإنتفاضات من أجل الحقوق والحرية.

تحدث باسم إئتلاف حملة حق العمل الأستاذ خالد ابو سويد فوجه التحية إلى عمال العالم وخص بالتحية العمال الفلسطينيين واللبنانيين في لبنان، وطالب الحكومة اللبنانية الإيفاء بالتزاماتها في ما يتعلق بالقوانين المعدلة لا سيما المتعلقة بالمادة 59 من قانون العمل، والمادة 9 من قانون الضمان الاجتماعي، والتي لم تطبق بعد لعدم استلحاقها بمراسيم تطبيقية والضمان الإجتماعي للفلسطينيين في لبنان.

وتوجه الائتلاف بالشكر الى وزير العمل الجديد الاستاذ محمد كبارة لإصداره مذكرة استثنى فيها الفلسطينيين من نسبة الـ10% المسموح بها للأجانب في المؤسسات، ودعا الى مزيد من التعديلات التي تحسن الظروف المعيشية اقتصادياُ واجتماعياً للفلسطينيين الموجودين على الأراضي اللبنانية استثناء الفلسطيني من اجازة العمل ومن مبدأ المعاملة بالمثل و تشريع الحق بالعمل في كافة المهن الحرة والاستفادة من كافة تقديمات الضمان الاجتماعي.

يذكر ان القوى العاملة الفلسطينية لا تشكل منافسة لليد العاملة اللبنانية اذ لا تتعدى نسبة الـ 5% من مجموع القوى العاملة في لبنان، ويشكل الشباب الفئة الأكثر تضرراً من “القوانين التمييزية” اللبنانية، حيث يشكلون النسبة الأكبر من أعداد العاطلين عن العمل الذين تصل نسبتهم إلى حوالي 56%. وعلى الرغم من التعديلات القانونية اللبنانية المتعلقة بحق العمل للاجئين الفلسطينيين لا تلبي الحد الأدنى من مطالب وحقوق الفلسطينيين، وقد الائتلاف اللبناني الفلسطيني لحملة حق العمل منذ البداية الى العمل ليس فقط على احداث تعديلات قانونية بل الى الغاء النظرة التمييزية بحق اللاجئين الفلسطينيين فحصولهم على حق العمل سيكون له نتائج ايجابية على الصعيد اللبناني أيضاً فالفلسطيني مساهم أساسي بالاقتصاد في لبنان.

18254634_1493623597377718_1113075594_n

ورشة عمل حول “دعم المقاربات الحقوقية في التعاطي مع قضايا اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا

ضمن مشروع “تعزيز استراتجيات حماية اللاجئين الفلسطينيين من سوريا الى لبنان” الممول من منظمة (اوتشا) والدياكونيا – السويد نظمت جمعية النجدة الاجتماعية وبالتعاون مع مؤسسة دياكونيا ومعهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية ورشة عمل تفاعلية للإعلاميين، في معهد عصام فارس، حول “دعم المقاربات الحقوقية في التعاطي مع قضايا اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا”.

أفتتح الورشة الدكتور ناصر ياسين باسم معهد عصام فارس فرحب بالحضور وبالتعاون مع جميعة النجدة ومؤسسة دياكونيا، وأشار إلى أهمية إعادة الإعتبار إلى وتسليط الضوء على الأوضاع القانونية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين من سوريا في لبنان.

 وأوضح مدير مكتب مؤسسة دياكونيا في لبنان السيد رودولف جبرايل أن هذه الورشة هي جزء من سلسلة لقاءات وورشات عمل عقدت وسوف تعقد مع الشركاء على الصعيدين المحلي والدولي حول القضايا التي ترتبط باللاجئين الفلسطينيين من سوريا والتي يتم رصدها وتحديدها من خلال مشاهدات وتوثيق لمشاكل الأشخاص وذلك ضمن المشروع الذي يركز على الحماية، وخاصة القانونية، منها من أجل عرضها على المنظمات والجهات المختصة الوطنية بهدف الوصول الى تنفيذ للتوصيات المقترحة في ملخص السياسات حول الاوضاع القانونية للاجئين الفلسطينيين من سوريا في لبنان.

 وبدورها، أكدت المديرة التنفيذية لجمعية النجدة الاجتماعية السيدة ليلى العلي على أن الورشة نظمت من أجل محاولة تطوير مقاربة إيجابية في التعاطي مع قضايا وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا، تقوم على مقاربة شمولية تتعاطى مع اللاجئين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان ليس كأرقام فقط، أو وفقا للحاجات والإحتياجات الإنسانية الإغاثية على أهميتها، بل بمنظور الحماية الإنسانية والإجتماعية الشاملة والشمولية. ولفتت الى أن القضايا التي تقوم عليها الدراستين تستند إلى وقائع وأرقام علمية تم جمعها خلال فترة تنفيذ المشروع. ودعت العلي الى تجنب تسييس قضية اللاجئين او النازحين، وهو الأمر الذي ما يحصل غالبا، من قبل العديد من الأطراف السياسية المحلية والوطنية، الإقليمية والدولية، وفقا للمصالح المختلفة للجهة التي تتعاطى مع الموضوع.

 كما اثنت العلي على دور الإعلام الهام في التحشيد إيجاباً لقضايا معينة، موضحة ضرورة البحث عن أنجح السبل التي تمكن من تناول القضايا قيد النقاش في وسائل الإعلام المختلفة بالإستناد إلى المقاربات الشمولية الإيجابية المختلفة وإلى المواثيق الدولية لحقوق الإنسان مع الأخذ بالإعتبار الإنعكاسات الإيجابية لمعالجة الموضوعات على لبنان والأجهزة اللبنانية المختلفة.

وتخلل الورشة عرض لورقتين بعنوان: الحماية المفقودة، تتناولت الأولى الوضع القانوني للاجئين (خاصة الإقامات)، فيما تتناولت الثانية أوضاع الأطفال الذين بلغوا سن الخامسة عشر في لبنان، واللتين جرى العمل عليهما في سياق تنفيذ مشروع “تعزيز استراتجيات حماية اللاجئين الفلسطينيين من سوريا الى لبنان”.

وفيما أدارت النقاش السيدة كارول منصور – وحدة الحماية في الأنروا، قدمت المحامية منار لورقتي السياسات واللتين ركزتا على التالي:

  • ورقة الوضع القانوني: تطرقت إلى اجراءات الدخول وتجديد الإقامة في ظل عدم وجود مذكرات وقرارات واضحة التطبيق مما يترك المجال لإجراءات غير موحدة وغير واضحة، إضافة إلى ارتفاع تكلفة تجديد الاقامة بما يفوق قدرة اللاجئين على دفعها، الخ، وإنعكاسات كل ذلك على الحياة اليومية للاجئين وعدم القدرة على الوصول إلى الخدمات الصحية والتعليمية الخ. وأوصت الورقة باصدار وتعميم مذكرات واضحة الإرشادات والتطبيق مع اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا بالإضافة الى اعفائهم من الرسوم وضمان تسجيل الولادات والوفيات وعقود الزواج وغيرها من الأوراق التي تؤثر على مسار حياة اللاجئين. كما قدمت الورقة أيضاً توصيات للأونروا لتطوير دور قسم الحماية وتعزيز دور الوكالة لجهة المناصرة ودعوة وسائل الإعلام الى التأكد من صحة المعلومات التي يتم نشرها وتعزيز مناصرة الإعلام لقضايا حقوق الانسان.

2- اما الورقة الثانية “أوضاع الأطفال الذين بلغوا الخامسة عشر” فتناولت العقبات الإدارية والقانونية للأطفال الفلسطينيين القادمين من سوريا الذين تجاوزت أعمارهم الـ 15 عاماً خلال فترة اقامتهم في لبنان. فأصبح من المتوجب عليهم الحصول على بطاقة هوية من سوريا (يجب ان يتواجد الطفل مع الوصي في سوريا من اجل أخذ البصمات وأستصدارها من داخل سوريا) أو الحصول على جواز سفر (يتم إصداره من السفارة السورية في لبنان مع تكلفة تقارب ال 400 دولار للجواز الواحد)، وفي كلا الحالتين فأنه من شبه المستحيل الحصول على الوثائق المطلوبة لتسوية الاوضاع القانونية للأطفال. وركزت الورقة على إنعكاسات هذا الوضع القانوني على الأطفال الذين تجاوزوا الخامسة عشر خاصة لجهة تعرضه للأعتقال والتوقيف، الحد من حريته في الحركة، التسرب من المدارس وترك مقاعد الدراسة، الخ. وقدمت الورقة توصيات الى الدولة اللبنانية تدعو فيها الى منح الأطفال الذين تجاوزا الخامسة عشر حق الإقامة القانونية دون دون اشتراط حصولهم على بطاقة الهوية من سوريا بل بالإستناد إلى إخراج القيد الإفرادي وجعلها مجانية، وعدم إعتقال وترحيل الأطفال اللاجئين الفلسطينيين من سوريا بالإضافة الى ادراج وضع الأطفال اللاجئين على أجندة المشاورات السياسية اللبنانية والفلسطينية وتفعيل قانون حماية الأحداث ودور المجلس الأعلى للطفولة. وتضمت الورقة أيضاً دعوة للأونروا والمجتمع الدولي للعمل على تأمين حماية الأطفال وتقديم كل وسائل الحماية الإنسانية والإجتماعية لهم وعدم تعريضهم للخطر القانوني والامني.

 وتخلل الورشة عرض لشهادات حية لمجموعة من اللاجئين الفلسطينيين من سوريا والذين قدموا الى لبنان بالإضافة الى عرض ثلاثة فيديوهات قصيرة تحتوي على تجارب أشخاص عانوا من مشاكل وصعوبات قانونية.

18308636_1493643627375715_62543703_n

طاولة مستديرة بعنوان ” من الاستنتاجات الوزارية حول صنع سياسات المساواة بين النوعين الاجتماعيين في المنطقة الأورومتوسطية”

شاركت جمعية النجدة الاجتماعية في الطاولة المستديرة الوطنية بعنوان ” من الاستنتاجات الوزارية حول صنع سياسات المساواة بين النوعين الاجتماعيين في المنطقة الأورو متوسطية” التي تم عقدها في بيروت برعاية معالي وزير الدولة لشؤون المرأة الأستاذ جان أوغاسبيان بتنظيم من المبادرة النسوية الأورومتوسطية بالشراكة مع التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني تحت اطار مشروع “المنصة الإقليمية للحوار حول النوع الاجتماعي” وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.

18254132_1493668357373242_271877415_n

النجدة تستقبل جمعية التضامن الفرنسية مع الشعب الفلسطيني

استقبلت جمعية النجدة الاجتماعية في مخيم البداوي يومي الخميس والجمعة بتاريخ ٤-٥ نيسان ٢٠١٧ وفد من جمعية التضامن الفرنسية مع الشعب الفلسطيني.

‎ وقد قامت منسقة الفرع هناء العينين بتعريف الوفد على كافة البرامج التي تقوم بها جمعية النجدة الاجتماعية في البداوي وتم تقديم صورة عن الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي يعانون منها في المخيم .

‎ومشكلة تقليص خدمات الاونروا، الصحة والتعليم والخدمات ، والغاء خطة الطوارئ لأهالي نهر البارد، بالاضافة الى الأوضاع الصعبة التي يعاني منها النازحين الفلسطينيين من سوريا.

‎وقد زار الوفد روضة الاطفال ومركز التأهيل المهني ومركز التدعيم النفسي، وتعرف على طبيعة العمل في المراكز ، كما جال الوفد في المخيم والتقى مع اللجنة الشعبية، ومع مجموعة من الفصائل الفلسطينية الذين قدموا لمحة لهم عن الاوضاع السياسية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني وحرمانه من حقوقه الانسانية والاجتماعية من قبل الحكومة اللبنانية والمعاناة التي يعيشها اهالي المخيم، والمعاناة التي يعاني منها الطلاب في المدارس من حيث حجم الطلاب في الصف الواحد .

وتمت المشاركة مع الوفد الفرنسي بفعاليات طرابلس تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين .

‎وفي اليوم الثاني صباحاً تم لقاء مع الكادر والتحدث عن برامج الجمعية ، ومن بعدها زار الوفد مؤسسة بيت أطفال الصمود وتعرف على خدماتها وجال بالمركز، وكذلك قام بزيارة مستشفى صفد ” الهلال الاحمر الفلسطيني” والتقى بمدير المستشفى وتعرفوا على أهم الخدمات الخاصة بالاستشفاء واهم الاختصاصات الموجودة لخدمة ومعالجة المرضى وبعدها قمنا بزيارة مركز غسيل الكلى الذي تم بناءه حديثاً للتعرف على الخدمات التي تُقدم لمرضى غسيل الكلى.

ثم جالوا بشوارع مخيم البداوي وشاركوا باعتصام تضامني بالمخيم وشربوا الماء والملح تضامناً مع الأسرى.

 

18222468_1717046618324480_5145554189113757554_n-790x444

18300920_1717047111657764_568304923902531923_n-790x593

 

Advertisements

About najdeh

Association Najdeh –AN- was founded at the beginning of Lebanese civil war in 1976 by a group of independent secular Lebanese group to economically empower the displace Palestinian refugee women of Tel-Za'ater camp, one of the destroyed Palestinian refugee camp. These women became the main breadwinners of their families. Pieces of canvas and threads-Palestinian embroidery- were distributed to Tel-Za’atar displaced women and AN paid them for their work while working on selling the embroidery pieces. Later on the same year Najdeh started a nursery and a KG for these embroidery working women to enable them to work while providing their children the needed care
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s